الرئيسية » مقالات » الرأسمالية و إزدواجية المعايير

الرأسمالية و إزدواجية المعايير

moukadem

في العالم:

الأنظمة التي تنادي بالديمقراطية و الحرية الشخصية و حقوق الإنسان، هي نفسها الأنظمة التي تشن حروب عسكرية و إقتصادية على المناطق الغنية بالموارد الطبيعية، و تقتل ألاف الأبرياء و الأطفال إما بسبب الفقر و الجوع حيث هناك حالة وفاة كل ٥ ثواني بسبب الجوع في العالم إما بسبب قنابلهم و أسلحتهم المتطورة.
و لعل من أهم الحجج التي تطلقها هذه الأنظمة لتبرير حملاتها العسكرية هي" الحرب على الإرهاب".
المضحك بأن قراءة سريعة للتاريخ توضح بأن هذه المنظمات الإرهابية نشأت نتيجة سياسة هذه الأنظمة حيث كانت حليفتها في الماضي!
المفارقة الأعجب هو عندما نعرف بأن عدد القتلى المدنيين، في المئة عام التي مضت و التي كان سببه دول و أنظمة، يفوق مئات لا بل ألاف المرات عدد القتلى المدنيين الأبرياء الناتج عن منظمات إرهابية كما ذكر Rudolf Joseph Rummel بروفسور العلوم السياسية في جامعة هواي في كتابه "Death By Government"
ما يجعلنا نمتلك حق السؤال، عن أي إرهاب تتكلمون ؟
أما فيما يخص السياسات الإقتصادية الخارجية لهذه الأنظمة الإمبريالية فالأمثلة كثيرة جداً
مثل أخذته من كتاب"la haine de l’occident" للكاتب السويسري Jean Zeigler :
تدمير سوق القطن في أفريقيا، حيث عمد جورج بوش إلى تقديم دعم بخمس مليارات دولار سنوياً لستة ألاف مزارع قطن أميركي، و ذلك لبيع القطن الأمريكي بأسعار منخفضة تبلغ أقل من ٣٠ إلى ٤٠ في المئة أقل من سعر القطن الأفريقي، في وقت أن خمس دول أفريقية يعتمد إقتصادها بشكل كبير على هذه الزراعة، كمالي التي تشكل زراعة القطن ٨٥ بالمئة من إقتصادها !
النتيجة، تراكم و كساد القطن الأفريقي و منع تجديد القروض من قبل البنك الدولي لهذه الدول الفقيرة و بالتالي إجبارهم على تخصيص قطاع القطن. بكل بساطة!
كذلك سياسة الإتحاد الأوروبي لا تقل مكراً عن السياسة الأمريكية و هناك أمثلة عديدة في هذا الإطار لن أذكرها الأن.

في المنطقة :

"ما أُخِذ بالقوة لا يمكن أن يُسترد إلا بالقوة "
أثبتت هذه المقولة صحتها و خاصة من خلال المقاومة في لبنان و فلسطين، و أن أي طريق أخرى للمساومة، هو كلام لن يُجدي نفعاً و لن يُعطي صاحب الحق حقه.
من هنا، و من باب ربط هدف الموضوع بهذا الواقع، يمكنني القول بأن لا يمكن أن أرفع شعار المقاومة في المنابر و المحافل الدولية و الداخلية، و في نفس الوقت أعتمد على الليونة و الذكاء السياسي بشكل تام لتحقيق "أهداف مقاومة".
المشكلة ليست في إستعمال السياسة كوسيلة من إحدى الوسائل التي يجب أن تترافق "إن وُجدت" مع وسائل ثورية عنيفة، لكن المشكلة لدى تلك الأنظمة، أو النظام السوري على سبيل المثال، هو حصر ما يُسمى بالخط المقاوم بالخطابات و الدعم الذي لا يمكن لأحد إنكاره لكنه لا يتعدى كونه دعم لا يتوافق مع ثورية الخطابات لا بل يتعارض معها في بعض الأحيان
مما يجعلنا نتسأل بجدية، أليس هذا نوع من إزدواجية بالمعايير؟

على الصعيد اللبناني الداخلي :

النظام اللبناني، هو عبارة عن نتاج مزيج من صراعات، و تقاطع مصالح دولية و إقليمية، بوسائل داخلية، ترعاها البرجوازيات الطائفية .
الحالة لهذا الشبه نظام على الشكل التالي:
– قَُبَلْ و دموع حارة و توسل في المحافل الدولية للتخلص من وصاية و الإستنجاد بوصاية أخرى دائماً تحت شعار، "حرية سيادة إستقلال "
سياسة إقتصادية مدمرة رهنت البلد و أغرقته بالديون مما زاد من تبعيته العمياء للأنظمة الإمبريالية ومازلنا نتكلم بنفس العنف الثوري عن "السيادة و الحرية و الإستقلال" !!
-مقاومة ، سلاح، نصرة المظلوم، كرامة، تحرير، لكن لا أحد يأبه للرغيف و كأن الفقير لم يتبقى له شيئاً إلا طائفته لكي يُطعم أولاده، لتتعصب طائفياً يا فقيري العزيز لكي تأكل !!
-يسار متشرذم بوقت يجب أن يكون "أكثر من أي زمان هيدا زمانك"
أصبحنا بحاجة إلى معجم طبقي لكي يُرشد اليساريين على موقعهم الطبيعي، و لكي يجعل خياراتهم المصيرية واضحة و بديهية وأن يخرجوا من خندق المنافسة والإنشقاقات بوقت نحن بأمس الحاجة للإلتحام و التوحد.
أنظمةرأسمالية تتقاسم العالم، و أنظمة ديكتاتورية صاحبة مواقف مائعة تسعى لبسط نفوذها إقليمياً، وأنظمة عميلة تعتبر أنظمة رجعية رأسمالية تابعة تحالفت مع الإمبريالية كحليف إستراتيجي لتأمين إستمراريتها، بالإضافة لشبه الأنظمة التي هي مجرد دمى و أدوات تتم على أرضها تصفية الحسابات.

كل هذه الأنظمة، التي تتصارع في بوتقة الإمبريالية، هي التي تنشر بالوعي الجماعي، ثقافة الإنفصام أو الشيزوفرينيا، كثقافة موجودة أصلاً بطبيعة هذه الأنظمة.

Advertisements

تعليق واحد

  1. لانو بالاساس يا علي الفكر السياسي السائد قائم على المصلحة اي مستعد يبيع الثوري خطابات قد ما بده وبرده مستعد يبيعه هوي نفسه عند اول مفرق طريق وهي قمة الازدواجية والازدواجية الاكبر لما الثوري بيصدق الخطابات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: