الرئيسية » مقالات » ديمقراطية أمراء الطوائف و سياساتهم القمعية

ديمقراطية أمراء الطوائف و سياساتهم القمعية

moukadem

تم إستدعاء، الصحفي و المدوّن، الرفيق خضر سلامة، جوعان، من قِبَل الأجهزة الأمنية اللبنانية و ذلك نتيجة كتابته لمجموعة مقالات، ينتقد فيها النظام اللبناني و رموزه الثلاثة و أدواته القمعية.
مواطن خارج المزارع الطائفية، سيفتقد للحصانة، و سيُهدد بحال قام بواجبه كي أي مواطن خارج عن تأثير “سيكولوجية القطيع”، هذه هي ديمقراطية هذا النظام المسخ.

الديمقراطية في لبنان هي ديمقراطية الطوائف و ليست ديمقراطية الشعب و المثقفين الثوريين و العمال و الفقراء، إنها ديمقراطية الرؤوس العفنة و الكروش المتخمة، ديمقراطية أمراء الطوائف و مزابلهم النتنة، كفكرهم تماماً.


يتكلمون عن المّس بالرمز الأول و الثاني و الثالث للدولة اللبنانية، حسناً:

الرمز الأول “التوافقي”، رئيس الجمهورية العتيد، “بينك بينتر” pink panther، يؤكد يوماً بعد يوم لعلماء الفيزياء بأصحية تعريفهم لمصطلح “الفراغ” le vide، بحيث هو ما يتبقى عندما يتم سحب كل شيء (الصلاحيات) في مساحة معينة ، فيبقى الفراغ (رئيس الجمهورية) و الفراغ عندما يمتزج بالفراغ ينتج عنه فراغاً، و هذا ما حصل مع “بينك بينتر” عندما إمتزج مع كرسي رئاسة الجمهورية بعد فترة من الفراغ الرئاسي.

الرمز الثاني، رئيس مجلس الوزراء، "العبيط بن فخدين"، لا يعرف لا القراءة و لا الكتابة ولا التكلم، لكنه و الحق يقال، يعرف التبول، على ذمة أحد مناصريه طبعاً.

الرمز الثالث، رئيس مجلس النواب و زعيم مافيا "البايغون"  و “البيف باف”، الضليع بالهيجان الطائفي و المراوغات "الحربوقة"، god father الجنوب، يعرف جيد جداً القتل و السرقة و إرتكاب المجازر.

هذه هي دولتكم، و هذا هو نظامكم الذي لا و لن يُنتج إلا طبقة سياسية على هذه الشاكلة.فليذهب هذا النظام إلى الجحيم بكل أدواته و رموزه.

ديمقراطية المهمشين، لا تُستجدى و لا تُعطى .. إنها تُنتزع .. بالدم .. و الدم فقط .. هذه هي قوانين التاريخ و صيرورته.

 

أخر مقال هيّج السلطات الأمنية، سيتم نشره، تضامناً مع الرفيق جوعان:

نصائح جوعانية إلى ميشال سليمان
نصائح يوجهها جوعان، باسم نقابة لاعبي الداما، وباسم اتحاد مأرجلي معسل التفاح، إلى نصف رئيس شبه الجمهورية اللبنانية، ميشال سليمان، بحكم المعزة القائمة بين جوعان ورأس هرم السياسة اللبنانية المسؤولة عن التجويع، وبحكم الصداقة القديمة منذ أن كان سليمان مسؤولاً عن الأوامر بالمجازر التي ارتكبها الجيش تحت قيادته الميمونة الليمونة، سابقاً.

  1. نتوجه إلى سليمان بالشكر لقيامه بمداكشة الطيارات الميغ على طيارات هيلكوبتر، لأننا، لم نتعود أن يدمر الجيش اللبناني مخيماتنا، أو ضواحينا، بالطائرات الحربية، يعني خطوة خطوة، بعد الهراوات بالمظاهرات، والرصاص في الضاحية، والمدفعية بنهر البارد، فلنجرب الهيلكوبترات الحديثة في المعركة القادمة للجيش الباسل ضد الفقراء، ومن يعلم، في المستقبل يمكن للعماد سليمان الاستعانة بالقنابل النووية ضد عدوه، شعبه.
  2. ثانياً، اذا في مجال يعني، طالما أن المشكلة مع الميغ في كلفتها، وطالما أن الهيلكوبترات أيضاً ذات كلفة عالية، يمكننا مداكشة الهيلكوبترات بقناني فودكا زجاج، يمكن للجيش تكسير القناني على رؤوس الأعداء والقتال بأقل كلفة ممكنة.
  3. بما أن حضرتكم، وفخامتكم، وجلالتكم، مقتنع كغيرك من الأشاوس، أن لبنان لا حاجة به لا لدفاع، ولا لصناعة، ولا لزراعة، طالما السياحة فالحة فلاحة، يمكننا دائماً محارجة الروس على حبة مسك في الصفقة، مثلاً كم صبية روسية، نعرضها للاستثمار أمام الأخوة العرب.
  4. صديقي العزيز ميشال سليمان، طلب خاص من جوعان: يرجى في المرة القادمة عند مغادرتك للبلاد، أن تترك خبر للمواطنين أنك فليت، لأن صراحة بظل الصمت المطبق لحضرتك، ما عم نحس بالفرق بين وجودك وعدمه
  5. بخصوص وزرائك بالحكومة، يعني بالإعلام في واحد طارق ومطروق كل شي في حريات بالوطن، وبالداخلية بارود والع حكي وتنظير وقرط مواقف، وبالدفاع، مر ومرمر كل شي في احتمالات ببلد صالح للاستعمال.. ممكن من فترة لفترة تبقى تشتغل على ذوقك بالوزراء.
  6. هلق عن مواقفك بالسياسة، واضح جداً انك مع المقاومة بس ضد حزب الله، ومع سوريا بس ضمن اطار الصداقة مع اميركا، وضد السلام مع اسرائيل بس مع خيار المفاوضات معها، وأنك ضد الطائفية بس ضد الغائها، وأنك مع ريال مدريد بس داعم لبرشلونة.. يعني خياراتك واضحة جداً، ولا غبار عليها، فتحية.
  7. أما عن طاولة الحوار التي تمنى بالفشل كل مرة، لا أستطيع أن أحدد أين المشكلة في الطاولة، ربما في إجرين الطاولة، أو في نوعية خشبها، أو ربما يا فخامة السليمان، المشكلة في المتحاورين عليها.
  8. وطالما أن فخامتك يا رئيس البلاد والطوائف والأحزاب والمصارف، تطل علينا في كل مناسبة دينية لتبارك للبنانيين عموماً، والمسيحيين خصوصاً المسلمين منهم، بشي معين، يرجى أن تطل علينا في أول نيسان قريباً، في عيد الكذب، طالما أن أكبر كذبة صدقناها في السنوات الماضية، هي أن ثمة من ملأ الفراغ في رئاسة الجمهورية.
Advertisements

3 تعليقات

  1. […] ديمقراطية أمراء الطوائف وسياساتهم القمعيّة (مدوّنة راديكالي)، كلنا خضر سلامة (مدوّنة شغلات وأفكار […]

  2. […] حليفة: مدونة راديكالي – مدونة هنيبعل – مدونة تريلا – مدونة فرفحين – […]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: