الرئيسية » مقالات » ملاحظات حول الآراء المتداولة في الثورة التونسية والمصرية

ملاحظات حول الآراء المتداولة في الثورة التونسية والمصرية

siteon0

من دون أي مقدمات وجدانية، يمكن القول بأن الثورات الشعبية في تونس ومصر، أخرست كل الطبقة المثقفة النخبوية، التي كانت فاقدة الأمل في شعوبها وكانت لا تفوّت أي فرصة لإطلاق صفات شمولية حمقاء على شعوب بأكملها، فهي بوعيها المزيّف هذا، البرجوازي المخملي، كانت ومازالت من أهم دعائم الأنظمة السائدة وإن إدعت الثورية وغيرها من شعارات براقة لا تساوي قطرة عرق فلاح ثائر.

إن القول بأن هذه الثورات هي ثورات لجميع الطبقات الإجتماعية، هو قول فارغ وليبرالي لا يعبر عن الواقع أبداً وإنما يذكرني بأوباما وخطاباته المشؤومة. هذه ثورات واضحة المعالم، إنطلقت من نبض الشارع المسحوق، من نبض العمال والفلاحين والمسحوقين، إنها ثورات الجيّاع وكل من ينحاز لهم قولاً وفعلاً.
لا يمكن لأحد أن يخفي المعالم الطبقية الواضحة لهذه الثورات، لهذا عندما يتم التحدث عن الديمقراطية والحرية، يجب التحديد والتوضيح ديمقراطية من؟ وحرية من؟ الشعارات والمفاهيم الفضفاضة التي تسمح بالتأويل هي مرفوضة وخصوصاً في هذه المرحلة؛ الديمقراطية والحرية يجب أن تكون للفئات الشعبية الثائرة وليست لرؤوس الأموال ولا لأحزاب هذه الأنظمة العفنة.

من ناحية أخرى، أي محاولة لتصوير هذه الثورات على إنها قامت على أساس العداء لإسرائيل فقط هو هراء وخطاب عهدناه دائماً على منابر الأنظمة الممانعة.
الكرامة تبدأ من رغيف الخبز ومن حرية أن تقول "لا" من دون الخوف من أجهزة المخابرات، وأن يكون لهذه ال "لا" تأثيراً عملياً على أرض الواقع وليس على غرار الديمقراطية البرجوازية. أما بالنسبة لقضية العداء لإسرائيل فهي تحصيل حاصل؛ كل الشعوب العربية والشعوب الحرة ترفض هذا الكيان العنصري، لن يكون رئيس أي نظام ممانع أكثر عدائية لإسرائيل وأصدق من أي فلاح مصري مثلاً.

أما محاولة البعض تصوير ما يجري في تونس ومصر على أنه شبيه بالصراع السياسي في لبنان فهو أمر مرفوض كلياً. في لبنان هناك صراع سياسي من أجل الحفاظ على النظام أما في تونس ومصر "الشعب يريد إسقاط النظام".

وأخيراً، بالنسبة للمفاوضات التي بدأت مع النظام المصري، هي مثال واضح على كيفية تعاطي الإنتهازيين مع الثورات الشعبية النظيفة من عفن هذه الأحزاب، وهو أمر ليس بالجديد أبداً، فكل هذه الأحزاب التي تفاوض الأن لديها تاريخ حافل بالإنتهازية.

فليذهبوا جميعاً إلى الجحيم، كلمة الفصل هي للثوار، لا أحد يملي عليهم شروطه ولا يحق لأحد أن يعطيم نصائح حول شكل النظام الجديد.

Advertisements

11 تعليق

  1. m bouzeid كتب:

    قلت شي مهم انو العنوان هو الكرامة … اللي بتبلش من رغيف الخبز و بتوصل برأيي للسياسات الخارجية, فحتى اللي مش مسحوقين هني معنيين بهالثورة و شاركوا فيها

    • moukadem كتب:

      معك يا أبوحميد عشان هيك قلت إنها ثورات الجيّاع وكل من ينحاز لهم قولاً وفعلاً.

      يعني بالنسبة قلي كل واحد منحاز لهيك قضايا محقة هوي معني بهل ثورة. كتير من الطبقات الوسطى دعمو هل ثورات بكل صدق، هودي فينا نعتبرهم بنفس الخندق مع المسحوقين .. يعني هون منفوت بالفرق بين الإنتماء الطبقي والوعي الطبقي .. لكن الشرارة بتكون دايماً من المسحوقين وبوعزيزي أكبر مثل.

      لكن القول إنو ثورة تخص جميع الطبقات هوي حكي مشبوه ومش دقيق.
      واحد معه ملايين مش ظابطة يطالب بعدالة إجتماعية مثلاً

  2. القط كتب:

    علي، فشيت خلقنا بهذا المقال.
    من لما بدأت بوادر الإنتصار في الثورة التونسية، و الكثير من السياسيين و المسؤولين يحاولون إستغلال ثورة الشعب و مصادرها لمصالحهم.
    الثورة هي ملك الشعب الثائر، لا ملك الأحزاب التي سكتت لعقود و الآن فجأة إستفاقت، و لا ملك لكهنة يثرثرون من وراء الفضائيات.. إنها ثورة الشعب، لا أحد سوى الشعب العربي.
    تحياتي.

    • moukadem كتب:

      بالظبط عادل صديقي
      هيدي الثورة ملك الشعب الثائر لي حاسس بالظلم والحرمان لا ملك أحزاب ولا من يحزنون.
      هودي مضى عليهم الزمن وبطلت حيلهم تمرق على العالم.
      تحياتي

  3. m bouzeid كتب:

    بس في يطالب بكرامة وطنية

    • moukadem كتب:

      منيحة الكرامة الوطنية بس فش قلها محل من الإعراب بلا المطالبة بالعدالة الإجتماعية
      وإلا منا نصير نحكي عن كرامة مجتزأة شي بيشبه ثورة الأرز مثلاً ومش هيدا أبداً حال الثورة التونسية ولا المصرية

  4. m bouzeid كتب:

    صح, الكرامة العنوان الاشمل … بس يعني فينا نقول كل الفئات (باستثناء الفئات المستفيدة من النظام مباشرة)
    🙂

    • moukadem كتب:

      عشان هيك الحرية والديمقراطية هي للفئات الشعبية الثائرة ومش للإنتهازيين ولا أذناب النظام
      أعتقد إنو متفقين 🙂

  5. موافق جداً ع كل شي
    ومش رح ضيف شي للحقيقة، اختصرت المسألة بكلمتين رغار وع الرواق كمان
    يعطيك العافية صديقي
    وتحياتي علّوش

    • moukadem كتب:

      عوافي يا حسون
      يا زلمي الواحد بيعرفش كيف بدو يفش خلقو ..
      بحس حاله كتير صغير إذا حكى
      بس فش حل غير هل كم كلمة لي منزتهم.

      أحلى تحية صديقي

  6. أما بعد سقط النظام في مصر
    فهناك الطريق الأصعب و المسير الطويل ..

    توجهت بوصلة الثورات الآن إلى الجزائر و البحرين و اليمن و المغرب ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: